خريجة شل إينا فيليسي مارجايا في محادثة هاتفية بينما تعمل على حاسوبها المحمول

كان العلم هبة طبيعية للخريجة إينا فيليسي مارجايا، التي درست في مدرسة مانيلا الثانوية للعلوم قبل حصولها على شهادة البكالوريوس في العلوم (الإلكترونيات وهندسة الاتصالات وإلكترونيات القوى) في جامعة الفلبين ديليمان في مدينة كويزون.

"أعرف منذ سن مبكرة أني مهتمة بالعمل في مجال صناعة الطاقة ولا سيما في الطاقة المتجددة".

إذا، ماذا جذب إينا إلى شل؟ "ولما كنت مهتمة بالطاقة المتجددة، قرأت صفحة شل على الويب عن تكنولوجيا الشمس والرياح. وقد جذبني هذا إلى شل كشركة وبعدها أصبحت مهتمة ببرنامج شل للخريجين".

كانت والدتها أول من علمت أن شل قد عرضت على إينا الانضمام إلى برنامجها للخريجين. "كان العرض بكل تأكيد حلمًا تحقق. علاقتي وثيقة بأمي لهذا فقد كانت سعيدة للغاية بسماع هذه الأخبار السارة! لا سيما وأنها كانت معي خلال رحلة التقدم بالطلب: كما أرسلتني إلى مقابلتي الشخصية الأولى كما لو كنت لم أزل في السنة الأولى من الدراسة!

تتذكر إينا أن أسبوعها الأول في برنامج شل للخريجين كان مليئا بالمقدمات والبرامج التعريفية. "قابلت مجموعة مختلطة: شباب ورجال ذوي خبرة ونساء فلبينيات ومن جنسيات أخرى. أكثر شئ أذكره هو كيف كان الجميع مرحبا ومساعدا. كما كان خريجو شل الحاليين وقتها متعاونين بشكل خاص من حيث إسداء النصائح وإعطائي المواد بشأن متطلبات البرنامج".

تعمل إينا حاليا في وظيفة مهند تحكم وأتمتة في قسم الاستكشاف في شل الفلبين الذي يشغل مشروع مالامبايا الفارق لتطوير الغاز الطبيعي بقيمة 2 مليار دولار.

"أعمل حاليا كخريجة في فريق الاستكشاف في شل الفلبين الذي يتولى المسؤولية عن تقديم الدعم التقني والصيانة وتحسين أنظمة التحكم في الأصول وتشغيل الأجهزة. وأعمل حاليا معظم الوقت في أنشطة إدارة الإنذار والأنشطة المرتبطة بمكافحة الحرائق والغاز. خلال عامين من العمل في شل، تميزت بأن أكون جزءا من مشاريع متعددة منحتني فهما أعمق لما يمكنني القيام به للمساهمة في الأعمال. كما منحتني هذه الأعمال فرصة للتعرف على أناس خارج فريقي المباشر".

استمتعت إينا بالتعرف على زملائها الذين يضمون موجهها سكوت لو. يعمل سكوت لو في شل منذ 10 سنوات ويشغل حاليا وظيفة مدير مشتريات عقود الدولة صناعات المنبع في الفلبين. ويحمل سكوت، وهو أسترالي الجنسية، بكالوريوس الآداب في اللغة الإنجليزية من جامعة ويسترن في أستراليا.

يقول سكوت: "كان انطباعي الأول عن إينا أن لديها معايير عالية وضمير حي وقدرة كبيرة رغم سنها الصغير. فهي مركزة وجادة عندما يتطلب الأمر هذا إلا أنها مرحة وحيوية في الوقت ذاته".

كما يتحدث سكوت وإينا كذلك عن هواياتهما واهتماماتهما. يقول سكوت: "تحب إينا الكرة الطائرة مثلي". "تتألق طبيعتها التنافسية خلال أي مباراة للكرة الطائرة".

بدورها، عرفت إينا الكثير عن سكوت. "لديه خلفية مثيرة للاهتمام. فهو متخصص في اللغة الإنجليزية ويمكنه قيادة طائرة هليكوبتر. روحه المرحة متأثرة بخلفيته الأسترالية والوقت الذي قضاه في ماليزيا، لذا فنحن نضحك سويا". كما أشارت إينا إلى حبهما المشترك للكرة الطائرة الذي دعاهما إلى إنشاء نادي الكرة الطائرة في شل.

بالنسبة إلى إينا ، تفيدها علاقة التوجيه التي تتشارك فيها مع سكوت على مستويات عدة. "تزخر صناعة الطاقة بالمصطلحات التقنية، ولكن سكوت لديه القدرة على شرح الأمور المعقدة بطرق يفهمها الجميع بسهولة. إنه يساعد على وضع الأمور في نصابها، ويساعدني على تعزيز ثقتي بنفسي. وعلاوة على ذلك، فهو متواضع ومخلص.

"لقد تعلمت منه أن وظيفتي يجب أن تدعم أهدافي وأولوياتي الشخصية - وليس العكس".

خريجة شل إينا فيليسي مارجايا تدون ملاحظات أثناء إجراء مناقشة مع موجهها سكوت لو

تري إينا أن الفرص التي يقدمها برنامج شل تساعد الخريجين على الحصول على فهم أفضل في وقت مبكر إلى أين يريدون الوصول بحياتهم المهنية بينما يقومون بدورهم في مساعدة الأعمال. "بالنسبة لي، في سياق الفلبين، يساعد عملي في مشروع شل مالامبايا بلدي أيضا.

"أعتقد أن من يوجدون في برنامج شل للخريجين محظوظون لأننا نحصل على فرصة لمواءمة عدد من الأولويات: الشخصية والمهنية، وأهداف إنتاجية الأعمال، وتحسين وضع الطاقة في بلادنا".

وردًا على سؤال عن نوعية الخريجين التي تشجعهم على النظر في الانضمام إلى شل، قالت إينا: "إذا كنت بطبيعتك تعاونيا ولديك الدافع ومنفتحا على التعلم المستمر، يجب عليك التفكير في الانضمام إلى برنامج شل للخريجين".

موجه شل سكوت لو مع الخريجة إينا فيليسي مارجايا ينظران إلى شاشة كمبيوتر

الارتقاء بوظائف الخريجين لاتجاهات مثيرة

يزود سكوت تلميذته إينا بنصائح للمساعدة في توجيه وتطوير مسيرتها المهنية. اقرأ قصة سكوت حول توجيهه لإينا.

تعرف على المزيد عن التوجيه في شل
خريجة شل سامانثا بالمر تمسك بالهاتف

كيف يحدث الموجّه فرقا

اكتشف كيف ساعدت تجربة توجيه سامانثا بالمر بصفتها خريجة في تشكيل توجهها بشأن حياتها المهنية والشخصية.

اقرأ قصة سامانثا
مونيكا مهندسة في برنامج شل للخريجين

فرص للعقول الشغوفة بالتعلم

تعلمت مونيكا من موجهها أن تستفيد إلى أقصى درجة من كل مهمة تقوم بها سواء كانت كبيرة أم صغيرة

اعرف المزيد عن تجربة مونيكا
ثلاثة مهندسين يسيرون في موقع إحدى المصافي

ندعمك في تدشين حياتك المهنية

بصفتها خريجة في مجال الهندسة الكهربائية، كان وجود موجه عاملا رئيسيا في اختيار الخريجة لولوة لشركة شل.

تعرف على خبرة لولوة

قد تكون كذلك مهتما بـ

الحياة في شل

قابل روادنا ومبدعينا ومغامرينا ومستكشفينا حول العالم واستلهم منهم. اكتشف قصصهم وتعرف عن قرب على الوظائف في شل.

إرشاد الخريجين في شل

وقد اغتنم هؤلاء الخريجون من ذوي الدافع الفرصة للحصول على الإرشاد، ما منحهم التوجيه للنمو الوظيفي.