تعمل مونيكا مهندسة في برنامج شل للخريجين

بعد الانتهاء من شهادة البكالوريوس في الهندسة الكيميائية في المعهد الهندي للتكنولوجيا في مدراس، أرادت مونيكا استكشاف الخيارات المهنية لمستقبلها. وتقول مونيكا: "لقد منحني برنامج شل للخريجين حرية اختيار المشاريع التي أود المشاركة فيها". "وقد ساعدني إدراك هذه الخيارات المتوفرة حقا في تقرير أين أود أن أكون في مستقبلي مع شل".

انضمت مونيكا إلى شل كخريجة منذ 7 شهور. "وأعمل حاليا في وظيفة متخصص هندسة معالجة. اكتسب الخبرة كل يوم من خلال التفاعل مع مجموعة واسعة من زملاء العمل في كل مجالات شل.

ما يجلعني اكتسب الخبرة والمعرفة الثاقبة بجوانب مختلفة من الأعمال. فيما يعتبر نطاقا ضخما من الخبرة التي أنهل منها. كما أكتسب رؤى أخرى في الأعمال بصفتي عضو فريق شل للاستجابة الطارئة".

وتقول مونيكا أنه قد كان أمرا عظيما أن تحصل على وقت كبير للتفاعل. وردا على سؤال حول الأسبوع الأول لها في برنامج شل للخريجين، تقول مونيكا أن شل حرصت على أن يحصل الخريجون على الفرص اللازمة للالتقاء والتعرف على بعضهم البعض. "مرت الأسابيع القليلة الأولى لي في شل بسلاسة. حيث تلقيت دعما كبيرا وتوجيها من المديرين وبطبيعة الحال، من موجهي.

فقد أصبحوا من ألجأ إليهم للإجابة على أي أسئلة أو حل أي مشاكل أواجهها حتى لو كانت صغيرة. وحتى اليوم تظل هذه التفاعلات المنفتحة التي أحظى بها مع زملائي في العمل وموجهي أمرا مهما لي ولكيفية تطوري في دوري."

موجه مونيكا هو كريشنا الذي التحق بشركة شل منذ 10 سنوات. يحمل كريشنا درجة الدكتوراه في الهندسة الكيميائية من المعهد الهندي للتكنولوجيا في مدراس. "منذ البداية، كانت نصيحة كريشنا لي هي الاستفادة القصوى من الفرص التي تأتيها. ويواصل تكرار هذا لي مع إطلاعي على كل فرصة أو سبيل جديد.

"كما أبلغني كريشنا أن أتعلم أكثر ما يمكنني من كل عمل أقوم به مهما صغر".

وتعتقد مونيكا أن أسلوب كريشنا في التوجيه نجح معها. "يقدم كريشنا نصائح عملية للغاية صريحة وواضحة. حيث أن منهجه واقعي وتمنحني تعليقاته فرصة للتحقق من الواقع. كما أنه يحفزني طيلة الوقت".

إلا أن علاقة التوجيه بين كريشنا ومونيكا لا تركز على العمل فحسب. "إننا نضحك كثيرا. استمتع بشكل خاص عندما يروي كريشنا تجاربه على مر السنين. لذلك لدينا مجموعة جيدة من الموضوعات للدردشة حولها". أحيانا نتحدث حول مجموعة متنوعة من أشياء مختلفة حقا. على سبيل المثال، قال أنه مهتم بعلم التنجيم، والسنسكريتية، والنباتية وأنا أحب السينما والتسوق والرسوم المتحركة اليابانية. لذا فإن لدينا مجموعة متنوعة من الموضوعات لنتحدث عنها".

بعد 7 أشهر في برنامج شل للخريجين، نصيحة مونيكا للخريجين الذين يفكرون في العمل في شل في المستقبل هو أن يفكروا أولا في صفاتهم الشخصية. "فأن يكون لديك شغف التعلم أمر هام لأنه بينما تمر بك العديد من الفرص، إلا أن عليك الاهتمام بالبحث عنها. يجب أن يكون لديك مزيج جيد من المهارات التقنية والقيادية من البداية للبناء عليها. والأهم أن تكون ذا عقلية منفتحة وشغوفا. فإذا رأيت هذا في نفسك، فكر في شل".

خريجة شل سامانثا بالمر تمسك بالهاتف

كيف يحدث الموجّه فرقا

اكتشف كيف ساعدت تجربة توجيه سامانثا بالمر بصفتها خريجة في تشكيل توجهها بشأن حياتها المهنية والشخصية.

اقرأ قصة سامانثا
ثلاثة مهندسين يسيرون في موقع إحدى المصافي

ندعمك في تدشين حياتك المهنية

بصفتها خريجة في مجال الهندسة الكهربائية، كان وجود موجه عاملا رئيسيا في اختيار الخريجة لولوة لشركة شل.

تعرف على خبرة لولوة
موجه شل سكوت سكوت لو مع الخريجة إينا فيليسي مارجايا مشيرا إلى رسم تخطيطي على لوحة إعلانات

مساعدة الخريجين في مسيرتهم المهنية

يقول سكوت موجه إينا أنها تضع الأمور في نصابها الصحيح وتعزز ثقتها. اكتشف كيف ساعدها في تطوير مسيرتها المهنية.

اقرأ المزيد من إينا

قد تكون كذلك مهتما بـ

الحياة في شل

قابل روادنا ومبدعينا ومغامرينا ومستكشفينا حول العالم واستلهم منهم. اكتشف قصصهم وتعرف عن قرب على الوظائف في شل.

إرشاد الخريجين في شل

وقد اغتنم هؤلاء الخريجون من ذوي الدافع الفرصة للحصول على الإرشاد، ما منحهم التوجيه للنمو الوظيفي.